مستشفى بريدة المركزي يستضيف دورة” التميّز في التعامل مع المستفيدين”

استضاف مستشفى بريدة المركزي ممثلا بغدارة الشؤون الأكاديمية، صباح أمس الأربعاء الموافق 16 أغسطس 2023م، دورة” التميّز في التعامل مع المستفيدين” وذلك في  قاعة المحاضرات بالمستشفى، بحضور قياديي المستشفى ورؤساء الأقسام الطبية والفنية، وعدد من الممارسين الصحيين ومقدمي الخدمة بالمستشفى.

حيث قدم مشرف عام اللجان بتجمع القصيم الصحي، ومستشار ومقيّم معتمد بالجودة والتميّز المؤسسي، البرنامج العلمي للدورة، متحدثاً عن مفهوم المستفيد وأهمية العناية به وأنواع المستفيدين وهم المستفيد الداخلي في المنشأة نفسها العاملين، ومُقدِّمي الخدمة والأفراد أو الإدارات التي تقدم الخدمة للمستفيد، وكذلك المستفيد الخارجي الأفراد أو الجهات الذين تقدم لهم الخدمات من منشآتنا.

وتطرقت الدورة إلى المفهوم والهدف الرئيسي لتجربة المريض وهو توفير الظروف المناسبة في البيئة المحيطة بالمريض لتعزيز الألفة بينه وبين العاملين في المنشآت الصحية والوقوف على حاجاتهم وآرائهم في الخدمات الصحية المقدمة لهم.

وتناولت الدورة عن مهارات الاتصال مع المستفيدين وأهمية الاتصال في بيئة العمل وهي نقل المعلومات والبيانات والإحصاءات والمفاهيم عبر القنوات المختلفة، مما يسهم بشكل أو بآخر في اتخاذ القرارات الإدارية وتحقيق نجاح المؤسسة ونموها وتطورها، والمتابعة والسيطرة على الأعمال اليومية التي يمارسها موظفي المُنشأة من خلال المقابلات والتقارير التي تنتقل باستمرار بين الأفراد عبر المستويات الإدارية المختلفة، وتحقيق أهداف المنظمة بشكل فعال، وخلق علاقات إنسانيّة طيبة بين الأفراد.

وبينت الدورة  أهمية مسار تقديم الخدمة ومواجهة شكاوى واعتراضات المستفيدين، والتفكير في المشكلة من وجهة نظر المستفيدين وذلك بالاستماع والانصات لهم، وطرح الأسئلة لفهم احتياجاتهم ورغباتهم، وإظهار التفاهم للشكوى وحلها بحل مناسب وفعّال واستقبال الأسئلة بصدر رحب والإجابة عليها بشكل مُقنع لزيادة الثقة والتقدير المتبادل.

وتعتبر الدورة التدريبية جزءاً من برنامج متكامل لتطوير الكوادر الطبية والفنية والإدارية وخدمة المراجعين، حيث تخللها ورشة عمل للحضور وشارك الجميع بطرح الاسئلة والاستفسار والتي اجاب عليها المحاضر بشكل مفصل.

من جانبه وجهمدير المستشفى بتنظيم وتكثيف مثل هذه الدورات، لاطلاع منسوبي المستشفى على أفضل ما توصلت له الأبحاث العلمية، في سبيل خدمة المريض والمراجع بأسلوب علمي يليق بالمرحلة الجديدة القادمة للمستشفى، حيث أن هذه الدورة سوف تلقى بظلالها على أسلوب التعامل مع المراجع وتعكس مستوى رضى المرضى والمستفيدين من الخدمة الصحية المقدمة له.